أخبار العالم

صورة مستفزة من ترامب وزوجته ميلانيا مع ضحايا «مجزرة تكساس»

عربي بوست
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا/ رويترز

أثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، استفزازاً عالمياً، على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب صورة جمعتهما مع طفل رضيع.

وأشارت وكالة «سبوتنيك» الروسية، الجمعة 9 أغسطس/آب 2019، إلى أن الطفل «بول»، البالغ من العمر شهرين فقط، فقد والدَيْه بالتبني في حادث إطلاق النار الذي وقع في مدينة إل باسوفي بولاية تكساس الأمريكية، بداية الأسبوع الماضي، وراح ضحيته 22 شخصاً، بحسب ما ذكرته صحيفة «ذا إندبندنت» البريطانية.

وتعرَّض الطفل الرضيع نفسه لإصابات في عظامه، بعدما قامت والدته المتوفاة بإلقاء نفسها عليه لحمايته من أي رصاصات طائشة خلال الحادثة المروّعة.

صورة ترامب وزوجته مع الطفل الذي فقد والديه/ تويتر
صورة ترامب وزوجته مع الطفل الذي فقد والديه/ تويتر

لكن عندما التقى دونالد ترامب وزوجته ميلانيا ترامب، بالرضيع، في المركز الطبي الجامعي في إل باسو، وحملاه وهما يبتسمان لكاميرات المصورين، اعتبر الكثيرون على مواقع التواصل أن ابتسامتهما تعكس لا مبالاة بمصيبة الرضيع.

وذكر أطباء المستشفى أن ترامب أظهر «افتقاراً للتعاطف» تجاه الضحايا، موضحين أنه فضَّل الحديث عن حجم تجمُّع لأنصاره نظّمه في مكان مجاور سابقاً، بدلاً من إظهار مشاعر العطف. 

احتجاجات على سياسات ترامب وتصريحاته «العنصرية» 

التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ولاية أوهايو، الأربعاء 7 أغسطس/آب 2019، مع ضحايا واحدة من واقعتي هجوم داميتين في الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، بينما ردَّد محتجون هتافات منها «افعل شيئاً» و «أنت السبب»، متَّهمين إياه بإثارة التوتر بخطاب معادٍ للمهاجرين وينطوي على عنصرية.

وزار ترامب مستشفى ميامي فالي في مدينة دايتون بأوهايو، حيث يعالج المصابون في واقعة مقتل تسعة أشخاص، والمشتبه بتنفيذه للهجوم في ساعة مبكرة من صباح يوم الأحد، وهي واحدة من واقعتي إطلاق نار جماعي جرت أحداثهما بفارق 13 ساعة، وأصابت المجتمع الأمريكي بالصدمة.

واحتشد محتجّون أمام المستشفى وفي وسط دايتون، حيث رفعوا لافتات كتبوا عليها «الكراهية غير مرحَّب بها هنا» و «ضع نهاية لهذا الإرهاب» .

وكتبت ستيفاني جريشام، المتحدثة باسم البيت الأبيض على تويتر، أنَّ ترامب تفقَّد غرف المستشفى، والتقى بالمرضى، ووجَّه الشكرَ للفريق الطبي على عمله. 

قوانين أمريكية تُقوّض منع حمل السلاح

تمتلك سبع عشرة ولاية درجات مختلفة من القوانين المماثلة السارية. فعلى سبيل المثال، تسمح ولاية كاليفورنيا لأفراد العائلات بتقديم التماس إلى المحكمة أو طلب أمر حماية إذا اعتقدوا أن شخصاً ما يمثل خطراً. وقد مُرِّرت العديد من هذه القوانين بعد مذبحة باركلاند بولاية فلوريدا عام 2018.

كذلك، قُدِّمَت قوانين مشابهة لمجلس تكساس التشريعي؛ لكن كما أفادت صحيفة The Houston Chronicle الأمريكية، فقد عورضت من قِبل لوبي الأسلحة المؤثر في الولاية، الذي يرى أنَّ القوانين الحالية كافية، وأنَّ مصادرة الأسلحة المحمية دستورياً حتى ممن يمثل خطراً لا تكافح التهديدات بشكل مجدٍ. 

ووفقاً للصحيفة، تمتلك ولاية تكساس قوانين سارية لمصادرة الأسلحة النارية من أيدي مَن يعانون من مشكلة في الصحة العقلية. (إلا أن تكساس وغيرها من الولايات لا تمتلك قوانين تسد «فجوة التنازل» أو القدرة على إجبار الشخص الممنوع من حمل الأسلحة على التخلي عنها). 

اقرأ لي..

زعماء في توديع رئيس تونس، ترامب لا يلوم تركيا لشرائها إس- 400، إعدامات في البحرين
مساعِدة لترامب تسأل صحفياً يهودياً: ما العِرق الذي تنتمي إليه؟ كان سأل عن نائبات الكونغرس اللائي «عليهن العودة لبلدانهن الأصلية»
المجلس العسكري السوداني وقوى إعلان الحرية يوقّعان اتفاق المرحلة الانتقالية
واشنطن: لم ندرس فرض عقوبات على تركيا بسبب «إس 400».. وترامب: أوباما يتحمل المسؤولية
تحديد الشخص الذي «سرّب رسائل دبلوماسية سرية» مُهينة لترامب سببت خلافاً بين واشنطن ولندن
النيوزيلنديون يبادرون ويسلمون أسلحتهم للسلطات طواعية.. وهي تردُّ عليهم بتعويض مالي
خلاف بين BBC وحزب العمال بسبب «معاداة السامية».. و«المحافظين» يعادي المسلمين
كلب يحمل اسم «سكامب ترامب» يفوز في مسابقة أقبح الكلاب بالعالم
ميريام فارس تقول أنها «كبيرة على مصر» رداً على ندرة حفلاتها هذه الآونة بالقاهرة
الخطر حقيقي ويظل سارياً حتى إشعار آخر.. هيئة الطيران الإماراتية تدعو الشركات لاتخاذ تدابير السلامة اللازمة
صراخ امرأة داخل شقة فيها «رئيس وزراء بريطانيا المُقبل» يضع جونسون في مأزق.. جارهم سجَّل الشجار واتصل بالشرطة
«هناك خطر حقيقي».. شركة أمريكية تعلق رحلاتها تفادياً للمجال الجوي الإيراني بعد إسقاط طائرة قيمتها 130 مليون
حطَّموا جدار منزله لإخراجه.. فيديو لنقل «أثقل» رجل في باكستان بهليكوبتر للمستشفى
«عقد ملتقى وطني».. رئيس وزراء الحكومة الليبية يعلن عن مبادرة للخروج من الأزمة
الأناقة لا علاقة لها بالعمر.. جدٌّ ياباني عمره 84 عاماً يصبح من مشاهير إنستغرام بعد أن غيَّر حفيده مظهره بالكامل
خلافاتهم أضعفتهم.. اليمين الأوروبي المتطرف حقق بعض الانتصارات بالانتخابات، لكن ليس كما تتصورون
الإيرانيون لا يستطيعون شراء الحلوى في العراق بسبب ترامب
هدموا مساجدهم وحرقوا مصاحفهم ومنعوهم من الحج.. هكذا تم اضطهاد المسلمين منذ وجودهم في الصين قبل قرون طويلة
المجتمع الدولي في كفة ومكالمة ترامب في كفة أخرى.. لماذا تخلى العالم عن طرابلس؟
بينما كانت واشنطن مشغولة بحروب صغيرة.. أصبحت موسكو وبكين قوتين تهددان الوجود الأمريكي
00:00